پنج شنبه، 28 شهریور 1398 / 2019 September 19
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
حسینی بوشهری ، سید هاشم

آية الله السيد هاشم حسيني بوشهري (المنسق الثقافي)

الولادة ومرحلة الطفولة

ولد آية الله السيد هاشم الحسيني البوشهري سنة 1335 شمسي[1956م] في ناحية بُردِخون التابعة لبندر ديّر في محافظة بوشهر. وكان والده رجل دين اتسم بالوجاهة والمقبولية الإجتماعية في المدينة فكان الناس يثقون به ويركنون إليه في حلّ النزاعات وفك الخصومات وكان من أهل الحل والعقد، رغم كونه لم يدرس الكثير من العلوم الحوزوية المتعارفة. وكان والده يمارس العمل الزراعي لتأمين ميزانية الأسرة وتوفير ما تحتاج إليه.

أمّا جدّه من جهة الأم فكان من العلماء البارزين وقد انعكس ذلك إيجاباً على شخصية السيد الحسيني عن طريقة أمّه التي يعود لها الأثير المهم في تكوين شخصية ولدها السيد البوشهري.

مرحلة الدراسة

بعد أن فرغ آية الله حسيني بوشهري من الدراسة الابتدائية، توجّه صوب الدراسة الدينية، وذلك بتشجيع ومباركة من والده. مبتدأ دراسته في المدرسة العلمية في مدينة بوشهر، وبعد أن أمضى دراسة قسم من المقدمات فيها شدّ الرحال متوجهاً صوب مدينة قم المقدسة للتلمذ على يد علمائها والانتهال من نمير المعارف والعلوم المتداولة فيها. حيث أتمّ ما بقي من مرحلة المقدمات، منتقلا إلى مرحلة السطوح ومنها إلى حضور أبحاث الخارج. وكان في الاثناء ملتزما بمواصلة الحضور في حلقات الدروس الاخلاقية التي يعقدها علماء الاخلاق والعرفان.

ثم إنّ السيد البوشهري كان– كسائر العلماء- يمارس تدريس المواد التي كان قد تلقاها وانتهى من دراستها، الأمر الذي عزز شخصيته العلمية في الوسط الحوزوي كثيراً.

أساتذته

تلمّذ آية الله الحسيني البوشهري في كلّ من بوشهر وقم على يد علماء وأساتذة كثيرين. فقد شرع بدراسة المقدمات في المدرسة العلمية في بوشهر وبعد أن أتم جامع المقدمات وقسماً من كتاب السيوطي انتقل إلى الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة، وفيها تلمّذ على يد أساتذة خاصين في إتمام ما بقي من مادة كتاب السيوطي ودراسة المغني اللبيب والمعاني والبيان وشرح اللمعة الدمشقة. أمّا مرحلة السطوح فقد أخذ القسم الغالب من كتابي الرسائل والمكاسب عن المرحوم آية الله ستودة.

كما تلمّذ في قسم كبير من الرسائل والكفاية والقوانين على يد آية الله الميرزا محسن دوز دوزاني. وفي كثير من مباحث الكفاية على يد المرحوم آية الله پاياني. وبعد الفراغ من مرحلة السطوح حضر دروس أبحاث الخارج لکل من آية الله الكلبايكاني، وآية الله فاضل لنكراني، وآية الله التبريزي.

أمّا في أصول الفقه فقد حضر قسما من دروس آية الله الميرزا هاشم الآملي. ثم أخذ دورة أصولية تامة على يد آية الله الشيخ مكارم الشيرازي، وقسماً كبيراً على يد آية الله الوحيد الخراساني.

وكان أثناء تلقيه المعارف الفقهية والأصولية يواصل الحضور عند آية الله حسن زاده آملي وآية الله الأنصاري الشيرازي لتلقي الفلسفة والعرفان حيث درس كتاب الأسفار للملا صدرا على يد هذين العلمين الكبيرين.

نشاطه العلمي والثقافي

أولى السيد حسيني بوشهري ومنذ السنين الأولى لالتحاقه بالدرس الحوزوي أهمية كبيرة لأمر التدريس فاعتنى كثيراً بالتصدي لتدريس المادة التي كان قد تتلقاها، فكان يلقي على طلابه جميع المواد التي كان قد درسها وتخرج منها، مبتدأ بتدريس كتاب السيوطي، ولا زال يمارس التدريس حتى الساعة. وقد استفاد الكثير من طلاب المدرسة القمية من دروسه المسجلة على أشرطة التسجيل وعلى صفحات الاقراص الكامبيوترية.

وتمثلت حصيلة دروسه العلمية بتدريس المواد الدراسية المقررة لمرحلة المقدمات مرّات عديدة، كما قام بتدريس شرح اللمعة والرسائل والمكاسب والكفاية بالاضافة إلى قسم من كتاب العروة الوثقى.

وله محاضرات وكتيبات في فن الخطابة فقد تصدى لتدريس هذه المادة للراغبين في الخطابة وتمكن من تربية جيل من التلاميذ البارزين.

ولم يغفل السيد عن الساحة الأكاديمية حيث كانت له مساهمات كبيرة في هذا المجال حينما تصدى للتدريس المتواصل في كل من جامعتي قم وطهران.

أمّا في مجال التحقيق والتأليف فقد سجل يراع السيد البوشهري الكثير من التحقيقات والمؤلفات والمقالات العلمية، من قبيل:

1. شرح كتاب الاجتهاد والتقليد من العروة الوثقى.

2. شرح باللغة العربية لكتاب أصول الفقه.

3. تقريرات دروس الفقه والأصول.

بالإضافة إلى الكثير من المقالات والكتيبات بما يناسب المراحل الدراسية في كل من مادة الفقه وأصول الفقه والأخلاق وتفسير القرآن الكريم.

وقد أهتم كثيراً ومنذ الأيام السنين الأوّلى من دراسته بشأن التبليغ والإرشاد فكانت له محاضرات في كثير من المدن داخل البلاد وخارجها شارحاً خلالها وموضوحا ومبينا الأسس والمباني الاسلامية والقيم والمفاهيم التي دعت لها الشريعة المحمدية.

النشاط السياسي

واصل آية الله الحسيني بوشهري دعمه ومناصرته لحركة الشعب الايراني ونهضته بقيادة الإمام الخميني (ره) ضد النظام البهلوي، فكان إلى جانب تلك الجموع الغفيرة والسير الجارف من الثائرين الذين حملوا هموم الاسلام والرسالة؛ وقد شارك الخط الثوري حركته منذ ريعان شبابه حينما كان في بوشهر ثم واصل المؤازرة والتأييد بعد أن انتقل إلى مدينة قم، فكان يشارك بتوزيع ونشر بيانات الإمام الخميني (ره) في أوساط الجماهير، الأمر الذي جرّ إلى إعتقاله وتعرضه للتعذيب والتحقيق معه مرّات عديدة.

وكانت للسيد البوشهري بعد إنتصار الثورة نشاطات ثقافية وعلمية من قبيل:

  1. التصدي لإدارة كل من المدرسة الحجيتة، والرسالة، ومدرسة آية الله الكلبايكاني.
  2. نائب رئيس وعضو هيئة أمناء المركز العالمي للعلوم الاسلامي الذي بات يعرف اليوم بجامعة المصطفى العالمية؛ ومؤسسة الحوزات العلمية خارج البلاد.
  3. عضو هيئة أمناء جامعة الزهراء.
  4. رئيس دائم لمجمع ممثلي الطلبة والفضلاء القميين في الحوزة العلمية خلال خمس دورات متوالية.

  5. المدير المسؤول لمجلة پیام حوزة (رسالة الحوزة).

  6. المدير المسؤول لـ (أسبوعية الافق الحوزوي) [هفته نامة أفق حوزه].
  7. نائب رئيس مديرية الحوزة العلمية في قم.
  8. مدير الحوزات العلمية في ايران.
  9. عضو المجلس الأعلى للحوزة العلمية في قم.

بالاضافة إلى إمامة جمعة مدينة قم في الوقت الراهن، ومدير الحوزات العلمية في ايران، ونائب رئيس جماعة مدرسي الحوزة العلمية وعضو المجلس الأعلى للحوزة العلمية في قم وممثل أهالي محافظة بوشهر في مجلس خبراء القيادة.

 

 

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
بوشهر
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
بوشهر
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*