پنج شنبه، 27 تیر 1398 / 2019 July 18
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
نمازی ، عبدالنبی

أبصر آية الله الشيخ عبد النبي نمازي النور عام 1945م في مدينة بوشهر، والده المرحوم حجّة الإسلام الحاج الشيخ أحمد النمازي ابن آية الله الحاج الشيخ حسين النمازي الدشتي، وأمّه كريمة المرحوم الشيخ عباس الذي كان من رجال الدين والروحانيين البوشهريين. وكان والد آية الله الشيخ النمازي قد هاجر إلى مدينة عبادان لغرض التبليغ والإرشاد ونشر المعارف الدينية فيها مصطحباً معه عائلته إلى هناك.

بعد أن فرغ آية الله النمازي من مرحلة الدراسة الابتدائية التحق بصفوف الدراسة الحوزوية وبعد الفراغ من علوم اللغة والأدب العربي في عبادان هاجر إلى النجف الأشرف سنة 1962م ملقيا رحله في مدرسة بادكوبه العلمية. وبعد أن أمضى عدّة سنين هناك منتهلا خلالها ومتزوداً من بركات تلك المدينة المقدسة ومرتوياً من نمير أساتذة كبار وشخصيات علمية بارزة توجّه صوب مدينة قم ليواصل دراسته على يد كبار العلماء فيها متابعاً الحضور في حلقات أبحاث الخارج للكثير من الآيات العظام، مع حضور الدروس العقلية والفلسفية والأخلاق أيضاً.

تلمّذ آية الله النمازي على يد الكثير من المشايخ والأساتذة الكبار في كل من مدينتي النجف وقم، ففي النجف تلمذ على يد: آية الله الحاج‌ الشيخ‌ محمد حسين‌ موحد نجف‌ آبادي (رحمه الله‌)، آية ‌الله‌ الحاج‌ الشيخ‌ كاظم‌ التبريزي (رحمه الله‌)، آية‌ الله‌ الحاج‌ الشيخ‌ صدرا بادكوبه‌اي‌(رحمه الله)، آية ‌الله‌ العظمى‌ السيّد عبد الأعلي‌ السبزواري (رحمه الله‌) وآية‌ الله‌ الحاج‌ الشيخ‌ علي‌ آزاد القزويني.

أمّا في مدينة قم فقد تلمّذ في الفقه والأصول على يد كلّ من: آية ‌الله‌ العظمي‌ الحاج‌ الشيخ‌ محمد علي‌ الأراكي (رحمه الله‌)، آية ‌الله‌ العظمي‌ الحاج‌ ميرزا هاشم‌ الآملي (رحمه الله‌)، آية ‌الله ‌العظمي‌ الحاج‌ السيّد علي‌ علامه‌ فاني‌ أصفهاني (رحمه الله‌) وآية ‌الله‌ العظمي‌ الحاج‌ السيّد محمد رضا الكلبايكاني (رحمه الله‌).

فيما أخذ العقليات والفسلفة عن الأعلام آية ‌الله‌ الحاج‌ السيّد رضا الصدر (رحمه الله‌) وآية ‌الله‌ الحاج‌ الشيخ‌ محمد محمدي‌ الجيلاني.

نشاطه العلمي والثقافي                                                            

‌ قام آيه الله النمازي طيلة مسيرته العلمية بخدمات علمية وثقافية كبيرة تراوحت ما بين التأليف والتدريس والقاء المحاضرات العلمية في كل من النجف وقم، ففي النجف تصدى لتدريس المقدمات والأدب العربي وتدريس شرح اللمعة، والمعالم؛ ولمّا حلّ مدينة قم شرع بتدريس مرحلة السطوح التي تشتمل على كلّ من كتاب الرسائل والمكاسب والكفاية عارضا خدمات جليلة للكثير من الطلاب والفضلاء في حوزة الإمام الصادق (ع) العلمية. يضاف إلى اهتمامه بالشأن القرآني حيث عقد الكثير من الحلقات التفسيرية استمرت طيلة خمس سنين سلّط خلالها الأضواء على أبعاد الآيات القرآنية من أكثر من زاوية وبطريقة علمية وبحثية عميقة.

ولم يغفل آية الله النمازي في الوقت نفسه الجانب التأليفي حيث خط يراعه الكثير من المصنفات والكتب، من قبيل:

1ـ رسالة‌ وجوب‌ صلاة ‌الجمعة‌؛

2ـ مصباح‌ الشريعة‌ في‌ شرح‌ تحرير الوسيلة‌ في‌ كتاب‌ الخمس‌؛

3ـ مصباح‌ الشريعة‌ في‌ شرح‌ تحرير الوسيلة‌ كتاب‌ الاجتهاد والتقليد؛

4ـ مصباح‌ الشريعة‌ في‌ شرح‌ تحرير الوسيلة‌ كتاب‌ صلاة‌ المسافر؛

5ـ مصباح‌ الشريعة‌ في‌ شرح‌ تحريرالوسيلة‌ كتاب‌ الصوم‌؛

6ـ گناه‌ و آثار آن (الذنوب وانعكاساتها السلبية)‌؛

7ـ معرفة‌ الله؛

8ـ ولاية‌ الفقيه‌؛

9ـ پاسخ‌ به‌ شبهات‌ پيرامون‌ ولايت‌ فقيه (معالجة الشبهات المثارة حول ولاية الفقيه)‌؛

10ـ رساله‌اي‌ در اخلاص (رسالة في الإخلاص)‌؛

11ـ صفات‌ وشرايط‌ رهبري‌ در إسلام (صفات ومؤهلات القيادة الشرعية)‌؛

12ـ تفسير سورة‌ العصر؛

13ـ رساله‌ در ولايت‌ ومرجعيت (رسالة في الولاية والمرجعية)‌؛

14ـ تقريرات‌ فقه‌ وأصول‌ أبحاث الخارج للمرحوم‌ آية ‌الله‌ العظمي‌ الأراكي (رحمه الله‌)؛

15ـ تقريرات‌ فقه‌ وأصول‌ أبحاث الخارج‌ للمرحوم آية ‌الله‌ العظمي‌ ميرزا هاشم‌ آملي (رحمه الله‌)،

16ـ تقريرات‌ بحث الفقه‌ قسم القضاء‌ للمرحوم‌ آية ‌الله‌ العظمي‌ عبد الأعلى‌ السبزواري (رحمه الله‌)، 17ـ تعليقة على قسم البيع من كتاب المكاسب‌؛

18ـ سه‌ جزوه‌ در علم‌ صرف‌ ونحو (ثلاثة كتيبات في علمي الصرف والنحو)؛

19ـ معاد از ديدكاه‌ آيات‌ وروايات‌ (المعاد في القرآن والحديث).

نشاطه السياسي

الملاحظ في السيرة الذاتية لآية الله النمازي أن نشاطاته السياسي هو الأكثر وضوحاً والأكثر بريقاً بين سائر النشاطات مع كثرتها وتنوعها، فقد لازم مسيرة الإمام الخميني (رحمه الله) منذ انطلاقتها الثورية فكان من المؤازين لها والمدافعين عنها ولم يدّخر وسعاً في هذا السبيل، فكان من ضمن الجماهير المعترضة على اعتقال الإمام والمحتصنين في مقابل بيوت المراجع مطالبينهم بالتحرك الجادّ لإطلاق سراحه؛ وكان كذلك ضمن الوفود التي ذهبت لاستقبال الإمام في كربلاء، وحينما حلّ الإمام في النجف كان آية الله النمازي من المواظبين على الاقتداء به في كلّ من صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء.

وبعد عودة الشيخ النمازي إلى مدينة قم كان كثيراً ما يعتلي المنبر وفي أكثر من مدينة إيرانية كاشفا فضائح النظام الشاهنشاهي ومبينا للناس مدى الفساد والقهر الذي تمارسه السلطات الغاشمة، الأمر الذي إنجرّ إلى استدعائه مرّات عديدة وتعرضه للتعذيب والاستجواب ثم ايداعه خلف قضبان الزنزانات. وكان من المؤمنين بضرورة حفظ وثائق الثورة وجمعها في مكان واحد لتستفيد منها الأجيال الشبابية في قادم الإيام، ومن هنا شرع المرحوم رباني شيرازي بجمع وتنظيم وثائق النهضة.

وكان الشيخ النمازي من ضمن الوفود التي خرجت من قم لإستقبال الإمام في جنّة الزهراء في طهران، ثم واصل تعاونه مع أعضاء شورى تنظيم الثورة المستقر في مدرسة رفاه حيث كلّف من قبلهم للذهاب لقاعدة قلعة مرغي الجوية، ومنها إلى إحدى مؤسسات الجيش، ثم كلّف بجمع السلاح من الجماهير وزيارة جامعة طهران.

وهناك خدمات أسداها آية الله النمازي بعد انتصار الثورة تتعلق بالسلطة القضائية فقد عين حاكماً شرعيا في منطقة سرپل‌ ذهاب‌ وقصرشيرين مسديا خدمات جليلة في تلك المنطقة. يضاف إلى مشاركته المتكررة في جبهات الدفاع المقدس إبّان الحرب المفروضة وقد أصيب في صدره وعينه في إحدى المعارك التي وقعت في جنوب البلاد والتي استخدم فيها العدو الأسلحة الكيمياوية بضراوة، وبعد أن تماثله للشفاء اشترك في معركة المرصاد التي أصيب فيها إصابة خطرة جدأ، وما أن عوفي من جراحه حتى عاد ليتواجد في الجبهات ليشدّ من أزر الشباب المقاتلين ويرفع من معنوياتهم.

تصدّى آية الله النمازي للكثير من المسؤوليات بعد انتصار الثورة الإسلامية، منها:

- قاضي الشرع في محاكم الثورة الإسلامية في المنطقة الغربية ما بين 1979 و1980م.

- ‌ممثل الإمام الخميني وقائد القاطع الثاني للحرس الثوري في البلاد.

- مسؤول قسم الإحصاء والمتابعة لمجلس إدارة الحوزة العلمية في قم.

- مسؤول قسم التعليم العقائدي والسياسي في حرس الثورة الإسلامية العام.

- عضر مجلس خبراء القيادة في الدورتين الثانية والثالثة ممثلاً لأهالي محافظة بوشهر.

- عضو مجلس خبراء القيادة في دورته الرابعة ممثلاً لأهالي محافظة طهران.

- عضو جامعة مدرسي الحوزة العلمية في قم.

- مدعي عام البلاد.

- إمامة الجمعة في مدينة كاشان حالياً.

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
آذربایجان شرقی
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
تهران
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*